الآداب

نص نثري بقلم لين إرشيد

وَجْد فُؤادي
أيَا عَينًا بَريقُها يَشعُ، في كُل مَرةٍ نَتحدثُ وإليّ يَنظُرُ
يُلوي الفؤاد ذاك التَّمرُدُ، ويَفضَحُ الحُبَ ذاك التَودُدُ، وما خُفي بالجَوفِ أعظَمُ
أحَقًا تتسألون اذا لا زِلتُ أشُعرُ بأن حُبَه بَين الضُلوع يَسكُن! ونَحنُ في أشدِ المِحنُ أيدينا بِبعضها تَتَشدَدُ…
أنتَ حُبًا سَرى فِي أجزائي، وحبيبًا نطقتْ بِهِ كَلماتي، يا توأمَ رُوحي، كَيف لي أن أعوضكَ عَن كُلّ تلك السنواتِ؟
يا مَن وَجههُ يَضُم الخَيراتِ، إليكَ يداي، قلبي وكتفي وعيناي وعُمُري، وِعند التعبْ هاكَ روحي أريكةً للاتكاءِ
حُلمي وريحاني، ومُنذ زمنٍ تحتلّ الوجدانِ
يا أجَمل حُضنٍ ، ويا أثمنَ الأشياء ويا قَمرًا يُضيئِ ليَ كُل العتماتِ
أنت شَمسُ يومي، وحبيبَ العُمرِ والأيّامِ
عيناكَ فطرتا القلبَ والفؤادِ، ويداكَ تشفي كُل الآلام
شعرُكَ سوادوّيٌ يُرهقُ المرءِ، وحُسنُ وجهكِ يُيُسرُ كل العقباتِ
خُذني بُحضنَكَ واتركني بِه لزمنٍ، فأقضي الليالي قريرَة العينانِ
يا أغلى لؤلؤةً بيدي، كَيف لِحروفٍ أنْ تَصف ذاك الجمالِ!
أنتَ صُحفي وكُتبي وأوراقي، فَهل لِي مِنكَ يا مرفأ روحي بعناقِ؟
صَوتُك مُنذ أن أفل لا يَغيبُ عن مسامِعي، غابَ الكرى مِن عيناي ولم تأتِ! وغيابَكَ أوجسَ القلبَ فَزعًا يا حبيب الفؤادِ!
يا مَن تَبَاعَدت عَنّي حفظتُ في البعد هواكَ فقد ساء حالي دُون اللقاء، ويكادُ قلبي يَنفطرُ من الأشواقِ….

إقرأ أيضا:افضل علماء اللغة العربية في التاريخ

Leave your vote

Comments

0 comments

السابق
نص نثري بقلم رزان العزازي
التالي
اذكار الصباح الصحيحة

اترك تعليقاً