بحث عن

اقتباسات من رواية أنت لي

 

جزء من الرواية :-
مخلوقة إقتحمت حياتي ! توفي عمي و زوجته في حادث مؤسف قبل شهرين ، و تركا طفلتهما الوحيدة ( رغد ) و التي تقترب من الثالثة من عمرها … لتعيش يتيمة مدى الحياة . في البداية ، بقيت الصغيرة في بيت خالتها لترعاها ، و لكن ، و نظرا لظروف خالتها العائلية ، اتفق الجميع على أن يضمها والدي إلينا و يتولى رعايتها من الآن فصاعدا . أنا و أخوتي لا نزال صغارا ، و لأنني أكبرهم سنا فقد تحولت فجأة إلى ( رجل راشد و مسؤول ) بعد حضور رغد إلى بيتنا .

كنا ننتظر عودة أبي بالصغيرة ، (سامر) و ( دانة ) كانا في قمة السعادة لأن عضوا جديدا سينضم إليهما و يشاركهما اللعب ! أما والدتي فكانت متوترة و قلقة أنا لم يعن ِ لي الأمر الكثير أو هكذا كنت أظن ! وصل أبي أخيرا .. قبل أن يدخل الغرفة حيث كنا نجلس وصلنا صوت صراخ رغد ! سامر و دانة قفزا فرحا و ذهبا نحو الباب راكضين ” بابا بابا … أخيرا ! ” قالت دانه و هي تقفز نحو أبي ، و الذي كان يحمل رغد على ذراعه و يحاول تهدئتها لكن رغد عندما رأتنا ازدادت صرخاتها و دوت المنزل بصوتها الحاد ! تنهدت و قلت في نفسي : ” أوه ! ها قد بدأنا ! ” أخذت أمي الصغيرة و جعلت تداعبها و تقدم إليها الحلوى علها تسكت ! في الواقع ، لقد قضينا وقتا عصيبا و مزعجا مع هذه الصغيرة ذلك اليوم.

إقرأ أيضا:الوتاب

أروع الاقتباسات في رواية أنت لي:

“لا أصعب من هذه الكلمة..لا أصعب من هذه اللحظة..لا أصعب من أن تحاول وصف ما لا يمكن وصفه..بأى شكل!!”

“إنّ شمساً تشرق وتغرب دون أن تريني إياها، هي ليست شمساً.. وإنّ قمراً يسهر في كبد السماء دون أن يعكس صورتها.. هو ليس قمراً وإنّ يوماً يمر.. دون أن أطمئن عليها.. هو ليس محسوباً من أيام حياتي..”

“تأملتها برهة عن قرب… ثم وقفت وأعدت تأملها من زاوية أبعد… ومهما تبعد المسافات… إنها إلى قلبي وكياني أقرب…وأقرب…”

“أحبّك من لا أعرف متى … وإلى لا أعرف متى ! …”

“كنت أتمنى الذهاب إلى مكان واسع .. رحيب .. تعبث تيارات الهواء في سمائه بحرية ..
إلى البحر .. حيث أرمي بأثقال جسدي وهموم صدري الضائق الحزن …
إلا أنني عدت إلى المنزل الكئيب وجدرانه العائقة .. لأبقى رفيقا لشقيقتي الغاضبة ..”

“و شردتُ في اللاشيئ الذي لا أراهُ أمامي”

“أحبّك من لا أعرف متى … وإلى لا أعرف متى ! …”

“كانت تنظر إلي و لكنها لم تجب.. بدت غارقة في بئر من الحزن… رققت لحالها و قلت مشجعا ” كلميني يا رغد أرجوك.. قولي لي أنك بخير… أنا أحتاج لأن أسمع منك ”

إقرأ أيضا:البنسلين

“عفوا يا سيّد و لكني لاحظت شيئا… أريد التأكد… إذ يبدو أن هناك خطأ في معلومات الكمبيوتر… هل اسم والدكما هو شاكر أم ياسر ؟؟ التفت إليها و قلت ” رغد ياسر جليل آل شاكر وهو وليد شاكر جليل آل شاكر ” نظرت الممرضة بتعجب و علقت لستما شقيقين؟ قلت ” إنها ابنة عمي ، و ابنتي بالوصاية ”

Leave your vote

Comments

0 comments

السابق
الباراسيتامول
التالي
الايبوبروفين

اترك تعليقاً